هل تبحث عن شيء معين؟

23/10/2018

بنك الخليج يحقق زيادةً بنسبة 18% في صافي الربح عن الأشهر التسعة الأولى من عام 2018

الكويت - 23 أكتوبر 2018: أعلن بنك الخليج (ش.م.ك.ع.) عن نتائجه المالية للأشهر التسعة الأولى من عام 2018، محققاً صافي ربح بمقدار 42.7 مليون د.ك. خلال الفترة، أي بزيادة نسبتها 18% عن نفس الفترة من عام 2017. وكان بنك الخليج قد حقق صافي ربح بمقدار 16 مليون د.ك. عن الربع الثالث من عام 2018، مسجلاً زيادةً بنسبة 19% مقارنةً بنفس الفترة من عام 2017.

واستطاع البنك تحقيق صافي إيرادات من الفوائد بمبلغ 115.4 مليون د.ك. خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2018، أي بزيادة 19% عن نفس الفترة من العام المنصرم، وهامش تشغيلي (الربح التشغيلي قبل المخصصات وخسائر انخفاض القيمة) بمقدار 97.4 مليون د.ك. خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة، محققاً نمواً بمعدل 9%، مقارنةً بنفس الفترة من عام 2017.

وخلال نفس الفترات المعنية، شهد البنك تحسناً في هوامش الربحية. فقد اتسع صافي هامش إيرادات الفوائد للبنك من 2.33% إلى 2.66%، وازداد العائد على الموجودات من 0.87% إلى 0.98%، وشهد العائد على حقوق المساهمين نمواً من 8.4% إلى 9.5%. كما استمر التحسن في جودة الموجودات حيث انخفضت نسبة القروض غير المنتظمة إلى 1.5%، مع نسبة تغطية للقروض غير المنتظمة بلغت 478% بنهاية سبتمبر 2018.

ومقارنة بالأرصدة كما في 30 سبتمبر 2017، ارتفع إجمالي الموجودات بواقع 5% ليبلغ 5.9 مليار د.ك.، في حين ازدادت القروض والسلف للعملاء بواقع 7% لتبلغ 3.8 مليار د.ك.، وارتفع إجمالي حقوق المساهمين بنسبة 4%، ليبلغ 614 مليون د.ك.، بينما شهدت ودائع العملاء نمواً بواقع 5% لتبلغ 3.7 مليار د.ك.

وكما في نهاية سبتمبر 2018، بلغ إجمالي المخصصات العامة في الميزانية العمومية 219 مليون د.ك.، بالإضافة إلى حقوق المساهمين البالغة 614 مليون د.ك.

وتعليقاً على هذه النتائج، صرح السيد/ عمر قتيبة الغانم، رئيس مجلس إدارة بنك الخليج، قائلاً: "يسرنا أن نشهد هذا الأداء القوي للبنك عن الأشهر التسعة الأولى من عام 2018، حيث تعكس هذه النتائج المميزة مدى التقدم الذي يحرزه البنك كل ربع سنة بعد الآخر، وتؤكد أننا ننتهج المسار الصحيح في تحقيق النتائج الإيجابية المستدامة لمساهمينا الكرام". وتنعكس كفاية رسملة بنك الخليج على معدل كفاية رأس المال لديه البالغة نسبته 16.8% كما في نهاية سبتمبر 2018، وهو ما يزيد كثيراً عن الحد الأدنى الرقابي المطلوب بنسبة 14%". مضيفاً أن "موجودات البنك تشهد تحسناً مستمراً في جودتها، الأمر الذي يدل عليه هبوط نسبة القروض غير المنتظمة إلى انخفاض قياسي لتقبع عند 1.5% كما في نهاية سبتمبر 2018".

آخر المستجدات

تماشياً مع الاستراتيجية الجديدة لبنك الخليج المتمثلة في خدمة العملاء والابتكار، أعلن البنك عن إطلاق موقعه الإلكتروني الجديد، الذي تم تصميمه باتباع أحدث وأفضل الممارسات العالمية ليضم العديد من المزايا التي من شأنها تعزيز تجربة العملاء المصرفية بصفة عامة.

كذلك، أطلق البنك برنامج بطاقة "الاسترداد النقدي"، التي تتيح لحاملي البطاقات استرداد المبالغ النقدية بنسبة تصل إلى 10% على جميع المبالغ التي يتم إنفاقها محلياً وعالمياً. وقد تم تصميم هذا البرنامج بحيث يتلاءم مع أنماط الإنفاق لدى عملائنا، ويمتد ليشمل نوعيةً جديدةً من البطاقات التي تم طرحها لجميع شرائح العملاء خلال الربع الثاني من عام 2018.

التصنيفات الائتمانية في المرتبة "A"

لا يزال بنك الخليج يحظى بأعلى درجات التقدير فيما يتعلق بجدارته الائتمانية وقوته المالية على المستوى العالمي، حيث تلقى التصنيف في المرتبة "A" من جميع وكالات التصنيف الائتماني الأربع الرائدة في العالم. فبالإضافة إلى تثبيت تصينف بنك الخليج مؤخراً من وكالة فيتش للمصدر على المدى الطويل في المرتبة "A+" مع نظرة مستقبلية "مستقرة"، قامت وكالة موديز إنفستور سيرفسز بتعديل النظرة المستقبلية للبنك من "مستقرة" إلى "إيجابية" مع تثبيت تصيفه الائتماني للمصدر عند المرتبة "A3" في مايو 2018. وبالمثل، قامت وكالة ستاندارد آند بورز العالمية للتصنيف الائتماني بتثبيت تصنيف بنك الخليج الائتماني عن المرتبة "A-" مع نظرة مستبقلية "مستقرة" في يونيو 2018. أما وكالة كابيتال إنتليجنس فقد قامت مؤخراً برفع تصنيف البنك من المرتبة ""BBB+" إلى المرتبة "A-" مع نظرة مستقبلية "مستقرة".

وتعليقاً على التصنيفات الائتمانية للبنك، صرح السيد/ عمر الغانم قائلاً: "إن التصنيفات الائتمانية في المرتبة "A" من قبل وكالات التصنيف الائتماني الأربع الكبرى في العالم يعكس ما يحظى به بنك الخليج من تأكيد دولي على ما يحققه من تحسن مستمر في جودة موجوداته وقوته المالية".

واختتم السيد/ عمر الغانم حديثه قائلاً: "أود أن أتقدم بالشكر إلى كل من ساهم في تحقيق هذه النتائج الإيجابية. كما أود أن أشكر مساهمينا الكرام وبنك الكويت المركزي على دعمهم المستمر، وأخص بالشكر عملاءنا الكرام على ولائهم، مؤكداً التزامنا المستمر بالأولوية التي يحظى بها عملاؤنا في كل ما نقوم به".

هذا، ويُعتبر بنك الخليج واحداً من البنوك التقليدية الرائدة في الكويت، حيث بلغ إجمالي موجوداته 5.949 مليون د.ك. كما في 30 سبتمبر 2018. ويقدم البنك مجموعةً كبيرةً ومتنوعةً من المنتجات في مجالات الخدمات المصرفية الشخصية والخدمات المصرفية للشركات والخزينة، بالإضافة إلى الخدمات المالية الأخرى، وذلك من خلال شبكة واسعة من الفروع البالغ عددها 58 فرعاً وأكثر من 200 جهاز للصرف الآلي في أنحاء الكويت. وقد تأسس البنك في عام 1960، وهو مدرج في بورصة الكويت منذ عام 1984.

الأدوات والحاسبات

حاسبة تحويل الأموال
فرص الدانة
حاسبة القروض
حاسبة الودائع الثابتة